وصف مصر : وصف آثار مدينة طيبة ( الأقصر ) . جزء 21

يتناول الكتاب مدينة طيبة التى تقع على بعد 670 كم تقريباً من القاهرة على الشاطئ الغربى لنهر النيل حيث لعبت المدينة دوراً متميزاً فى التاريخ المصرى القديم لأنها كانت العاصمة السياسية فى عهد الأسرة الحادية عشرة والأسرة الثامنة عشرة والملك توت عنخ امون كما يتناول آثار المناطق المختلفة فى مدينة طيبة ومنها مدينة هابو ومنطقة ممنونيوم . ومن الموضوعات التى يركز عليها معبد الأقصر الذى يقع على البر الشرقى للنيل ثم معبد الكرنك حيث يوضح العلماء الفرنسيين التفاصيل المعمارية والفنية لآثارهما المختلفة .
5.00 ج.م.‏
يتناول الكتاب مدينة طيبة التى تقع على بعد 670 كم تقريباً من القاهرة على الشاطئ الغربى لنهر النيل حيث لعبت المدينة دوراً متميزاً فى التاريخ المصرى القديم لأنها كانت العاصمة السياسية فى عهد الأسرة الحادية عشرة والأسرة الثامنة عشرة والملك توت عنخ امون كما يتناول آثار المناطق المختلفة فى مدينة طيبة ومنها مدينة هابو ومنطقة ممنونيوم . ومن الموضوعات التى يركز عليها معبد الأقصر الذى يقع على البر الشرقى للنيل ثم معبد الكرنك حيث يوضح العلماء الفرنسيين التفاصيل المعمارية والفنية لآثارهما المختلفة .
عدد الصفحات:
سنة النشر:
بيان المسؤولية:
الحجم : 0.00 جرام
العملاء الذين اشتروا هذا الصنف اشتروا أيضا

وصف مصر : التاريخ الطبيعى . جزء 29 ، 30 ، 31

المجلد الذى بين أيدينا يضم ثلاثة أجزءا من هذه الموسوعة التاريخية الرائعة من الجزء 29 حنى الجزء 31 فنجد الجزء الأول (29) خاص بالثدييات والطيور والزواحف وأسماك النيل ، بينما يضم الجزء الثانى (30) اللافقاريات والرأسقدميات والبطنقدميات والقواقع والأصداف والديدان الحلقية والقشريات والعنكبيات وعديدات الأرجل ومتساوية الأجنحة والبوليبات والطحالب ، وأما الجزء الثالث (31) فهو يختص بالنبات وعلم المعادن ، هذا وقد إستخدم علماء الحملة الفرنسية نظام تصنيف الأحياء المعروف فى عصرهم فجمعوا الأشياء المتشابهة وغير المتشابهة فى صفة أو أكثر وفق نظام مفيد لتحقيق الهدف المطلوب من دراستها وقد جمع المجلد تصنيف مصور جامع لهذه اللوحات الطبيعية .
5.00 ج.م.‏

وصف مصر : ( التاريخ الطبيعى ) . جزء 34

الكتاب يلقى الضوء على الجزء الثانى من دراسة البنية الطبيعية لأرض مصر والعناصر المرتبطة بها والمنشأت القديمة فى هذا البلد والتى ورد الجزء الأول منها فى المجلد الـ 33 وتنقسم الدراسة إلى سبع أقسام رئيسية تنقسم بدورها إلى فصول ومباحث لتشمل كل عناصر الموضوع التى تناقش التكوين العام لأرض مصر وصحراواتها وحدودها فى العصر القديم كذلك الدور الذى قام به نهر النيل فى تكوين وادى مصر والخصوبة التى أمد بها الأرض وهذه العناصر السابقة كانت موضوع الأقسام التالية فهى تستكمل إلقاء الضوء بمزيد من التفصيل على طبيعة الجبال والصحارى التى تحويها مصر والحقائق الجيولوجية التى التى أثرت فى تاريخ هذا الشعب وأنظمته ، ثم يختتم العالم الفرنسى دراسته الجادة الشيقة بشرح تفصيلى للوحات علم المعادن
5.00 ج.م.‏

وصف مصر : ( التاريخ الطبيعى ) . جزء 36

يستكمل هذا الجزء الدراسات التى أجراها علماء الحملة الفرنسية فى مجال اللافقاريات منذ قرابة قرنين من الزمان ، ويتناول هذا الجزء ( شوكيات الجلد ) وهى من أرقى شعب اللافقاريات ، ولها تاريخ حفرى قديم يمتد إلى العصر الكمبرى وهى شائعة جداً على سواحل البحار وفى الشعاب المرجانية وتضم نجوم البحر ، والنجوم الثعبانية ، وقنافذ البحر ، وخيار البحر ، وريش البحر وهى تتميز جميعاً بأن لها هيكلاً داخلياً يتكون من صفائح كلسية متباعدة أو تتداخل فيما بينها لتكون صندوقاً يبقى بعد موت الحيوان ، وشوكيات الجلد ذات تماثل شعاعى خماسى ثانوى ، وإذا كانت جميعاً تنشأ من يرقات ذات تماثل جانبى كأسلافها ورغم أن معظم شوكيات الجلد ليس مما يجذب الأنظار إلا أن لبعضها ألوان وأشكال غاية فى الجمال والتناسق ويستخدم بعضها فى بعض الأحيان كطعام مثل خيار البحر الذى يقبل عليه سكان شرق أسيا كما تتجه البحوث للشوكيات الجلد كمصادر للدواء .
5.00 ج.م.‏