وصف مصر : الحياة الاقتصادية فى مصر فى القرن الثامن عشر . جزء 2: النظام المالى والادارى فى مصر العثمانية . جزء 5

يتناول الكتاب النظام المالى والضرائب العامة على الأراضى والأوقاف والجمارك وموجز دخول السلطان والانفاقات العامة والرواتب ثم يتناول فى الكتاب الثانى معامل التفريخ ثم صناعة ملح النوشادر وصناعة دبغ الجلود .
5.00 ج.م.‏
يتناول الكتاب النظام المالى والضرائب العامة على الأراضى والأوقاف والجمارك وموجز دخول السلطان والانفاقات العامة والرواتب ثم يتناول فى الكتاب الثانى معامل التفريخ ثم صناعة ملح النوشادر وصناعة دبغ الجلود .
عدد الصفحات:
سنة النشر:
بيان المسؤولية:
الحجم : 0.00 جرام
العملاء الذين اشتروا هذا الصنف اشتروا أيضا

وصف مصر : ، أو ، مجموعة الملاحظات والبحوث التى أجريت فى مصر أثناء حملة الجيش الفرنسى : وصف آثار العصور القديمة لمصر . اللوحات (1) . جزء 15

يتناول الكتاب بالشرح والرسومات آثار العصور القديمة فى مصر إنطلاقاً من أقصى الجنوب مروراً بمدن مصر الوسطى وحتى الحدود الشمالية على ساحل البحر المتوسط . كما يحتوى على لوحات لآثار العصور القديمة بمصر فى عدد من المدن الهامة فى تاريخ مصر القديمة منها جزيرة فيلة ، كوم أمبو، إدفو والكاب وإسنا وأرمنت كما يتعرض لأسماء أصحاب اللوحات من العلماء الفرنسين القادمين مع الحملة الفرنسية على مصر .
5.00 ج.م.‏

وصف مصر : ( التاريخ الطبيعى ) . جزء 36

يستكمل هذا الجزء الدراسات التى أجراها علماء الحملة الفرنسية فى مجال اللافقاريات منذ قرابة قرنين من الزمان ، ويتناول هذا الجزء ( شوكيات الجلد ) وهى من أرقى شعب اللافقاريات ، ولها تاريخ حفرى قديم يمتد إلى العصر الكمبرى وهى شائعة جداً على سواحل البحار وفى الشعاب المرجانية وتضم نجوم البحر ، والنجوم الثعبانية ، وقنافذ البحر ، وخيار البحر ، وريش البحر وهى تتميز جميعاً بأن لها هيكلاً داخلياً يتكون من صفائح كلسية متباعدة أو تتداخل فيما بينها لتكون صندوقاً يبقى بعد موت الحيوان ، وشوكيات الجلد ذات تماثل شعاعى خماسى ثانوى ، وإذا كانت جميعاً تنشأ من يرقات ذات تماثل جانبى كأسلافها ورغم أن معظم شوكيات الجلد ليس مما يجذب الأنظار إلا أن لبعضها ألوان وأشكال غاية فى الجمال والتناسق ويستخدم بعضها فى بعض الأحيان كطعام مثل خيار البحر الذى يقبل عليه سكان شرق أسيا كما تتجه البحوث للشوكيات الجلد كمصادر للدواء .
5.00 ج.م.‏

وصف مصر : وصف آثار مدينة طيبة ( الأقصر ) . جزء 21

يتناول الكتاب مدينة طيبة التى تقع على بعد 670 كم تقريباً من القاهرة على الشاطئ الغربى لنهر النيل حيث لعبت المدينة دوراً متميزاً فى التاريخ المصرى القديم لأنها كانت العاصمة السياسية فى عهد الأسرة الحادية عشرة والأسرة الثامنة عشرة والملك توت عنخ امون كما يتناول آثار المناطق المختلفة فى مدينة طيبة ومنها مدينة هابو ومنطقة ممنونيوم . ومن الموضوعات التى يركز عليها معبد الأقصر الذى يقع على البر الشرقى للنيل ثم معبد الكرنك حيث يوضح العلماء الفرنسيين التفاصيل المعمارية والفنية لآثارهما المختلفة .
5.00 ج.م.‏